الرئيسية - أخبار اليمن - من أسقط العود واين وصل الحوثيين وماذا يحدث الان في مريس ؟ .. أسماء الخونة "مستجدات طارئة"
من أسقط العود واين وصل الحوثيين وماذا يحدث الان في مريس ؟ .. أسماء الخونة "مستجدات طارئة"
الساعة 09:21 مساءاً

 

 

أكدت مصادر ميدانية مطلعة لـ"يمن الغد" أن خيانة القبائل هي من اسقطت العود حيث تمكنت مليشيات الحوثي الإرهابية من السيطرة على مناطق وبلدات العود التابعة إداريا لمديرية النادرة شرق محافظة إب "وسط البلاد".

 

 

 

وأكدت مصادر "يمن الغد" سيطرة مليشيا الحوثي خلال الساعات الماضية على مرتفعات ذودان وموقع المغربة البوابة الرئيسية لقرية ذودان وجبل العود الاستراتيجي.

 

 

 

وقالت المصادر "إن القوات الحكومية المسنودة بالمقاومة لجأت للانسحاب بعد خيانة وبيع القبائل لهم وتسليم المناطق للحوثيين فانسحبت القوات للحفاظ على أرواح المقاتلين الذين تعرضوا لخيانات أدت إلى سيطرة مليشيا الحوثي على أهم موقع بجبهة العود"، ووعدت المصادر بالكشف لاحقا عن كل الأسباب والتفاصيل التي أدت إلى سقوط جبهة العود.. وسينشرها "يمن الغد".

 

 

 

وفي السياق أكدت مصادر محلية في العود "أنها جبهة مخذولة ومتروكة للحوثيين، ذراع إيران في اليمن، وتمت التفافات حوثية والسيطرة على مواقع ومناطق بخيانات من مشايخ ووجهاء إلى جانب عبدالواحد الصيادي والمضرحي وبابكر وعياش والشاهري... وآخرين، في ظل نقص كبير في التسليح والإمداد والقوات والدعم للمقاومة الشعبية التي فعلت ما تستطيع واستبسل قادة ومقاومون في مواقعهم حتى استشهدوا.

 

 

 

 

وفي جبهات مريس نقل مراسل "يمن الغد" عن مصادر ميدانية أن أبطال الجيش الوطني والعمالقة والحزام الأمني والمقاومة يشنون في الاثناء ومنذ ساعات هجوما واسعا على مواقع مليشيات الحوثي شمال وغرب مريس بكافة أنواع الأسلحة ولا زالت أصوات الانفجارات تتوالى من عدة مواقع فيما دكت مدفعية الجيش تجمعات ومواقع مليشيات الحوثي في يعيس وناصه وجنوب دمت، تتكبد خلالها المليشيات خسائر فادحة في الأرواح والمعدات".

 

 

 

 

وفي السياق أكد مصدر طبي لـ"يمن الغد" أن ‏مستشفى الثورة بمحافظة إب استقبل اليوم 23 قتيلاً حوثياً وعشرات الجرحى قادمة من جبهه العود ومريس شمال الضالع.

وتمكن الجيش الوطني، اليوم الخميس، من تحرير أجزاء واسعة من قرية القهرة الإستراتيجية شمال منطقة مريس شمال محافظة الضالع.

وأفاد مصدر عسكري بأن قوات الجيش الوطني شنت هجوما واسعا ومباغتا على مواقع سيطرة مليشيات الحوثي في قرية القهرة وتمكنت من استعادة أجزاء واسعة منها.

 

 

 

 

وأوضح المصدر أن قوات الجيش سيطرت على الأجزاء الشمالية والجنوبية والشرقية للقرية، فيما ما يزال عدد من عناصر ميليشيات الحوثي متمركزون في الجهة الغربية للقرية، والتي أصبحت تحت الحصار ونيران قوات الجيش الوطني.

وأكد سقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي.

وأضافت مصادر "يمن الغد" أن الساعات القادمة مبشره بالانتصارات وتحمل اخبار سارة يعد لها الأبطال".

 

 

 

 

وكانت مليشيات الحوثي قد سيطرت على قرية القهرة الإستراتيجية نهاية شهر مارس الماضي عقب سقوط قرية يعيس وجبل ناصة المطلان عليها.

 

وتمثل أهمية قرية القهرة نظرا لموقعها الإستراتيجي المرتفع والمطل على أجزاء واسعة من قرى جنوب دمت وشمال وغرب مريس والتي تشهد هذه المناطق أعنف المواجهات بين قوات الجيش الوطني مع مليشيات الحوثي.

 

 

 

 

 

وبالعودة إلى جبهات العود التي اندلعت فيها مواجهات عنيفة بين الأهالي ومليشيا الحوثي منذ ال 23 من مارس الماضي عقب محاولة مليشيا الحوثي السيطرة بقوة السلاح على قرى وبلدات العود وساندت حينها القوات الحكومية مقاومة الأهالي لتشهد الأيام الماضية معارك عنيفة سقط فيها قتلى وجرحى من الطرفين.

 

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص