رسالة إلى سام غباري
الساعة 10:14 مساءاً


أتفق معك صديقي العزيز سام غباري في فكرة "الهاشمية السياسية" وايمانها بأحقيتها في الحكم، لكن اسمح لي أخي العزيز أن أسالك سؤالا: 
أين والدك وابناء عمومتك والكثير من أقربائك، أين هم الآن وأين يقفون ؟!!. أليسوا مع المليشيا يقاتلون في صفوفها ؟!.

70% من أبناء محافظة ذمار يقفون مقاتلين مستميتين مناصرين مشروع الحوثي، وهذه حقائق الجميع يعرفها .

سأنصفك، وأعترف لك بذكائك ودهائك في تحويل المعركة مع الميليشيا الحوثية وكل من دعمها وانظم إليها، إلى تقديم الأمر على أنه صراع بين مشروع الهاشمية للتضليل على أن من يقاتل اليوم هم هاشميون من خلال تأليف بعض الكتب لجني منها الأرباح وهي عبارة عن مقالات كتبتها في الفيس بوك بعيده كل البعد عن الحقيقة. 

لقد اخطأت ووضحت فكرتك فالحسن أبكر رحل مقاوما لمشروع الحوثي وضحى بثمانية من أسرته  بينما والدك مشرف معهم !. فيما مبخوت بن عبود - على سبيل الذكر لا الحصر -  وغيره الكثير جدا من الأسر الهاشمية تقاتل ضد المشروع الإيراني في الوقت الذي يقف أولاد عمومتك وثلثي قبيلتك في صفهم.  فيكفي تظليل ياسام والتحريض لفك الصفوف فالجميع يعرف الخبايا وبات الشعب يفهم ما بين سطور خفايا الأحداث والكتابات . خلافك مع شخص هاشمي رفض مطالبك والقرب منك لا يبرر لك هذا الكره والحقد ضدهم جميعا، فالحوثي وسلالته يحاربون بفكرة مشروعهم السلالي المقيت ولعلك  تدرك أن اكثر من عشرين شخص من أقربائك قتلوا وهم يقاتلون لأجل مشروعهم وفكرهم المتطرف بينما الآلاف من الهاشميين قتلوا مع صفوف الشرعية تحت راية الوطن والجمهورية والوحدة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص